بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» حقيبة الاستاذ " ملتقى تكويني " بطاقة المرافقة للمتربص
الأحد يناير 04, 2015 10:48 pm من طرف سهام الجزائرية

» في مفهوم تعليمية المادة
الأحد يناير 04, 2015 10:05 pm من طرف سهام الجزائرية

» التدريس فنياته و آلياته
الثلاثاء ديسمبر 23, 2014 12:04 am من طرف myahia

» التكوين : مفهومه ، أهدافه ، آلياته
الإثنين ديسمبر 22, 2014 11:39 pm من طرف myahia

» عذرا فلسطين
الجمعة مارس 14, 2014 8:05 pm من طرف سهام الجزائرية

» ملتقى ولائي 10 مارس 2014
الأربعاء مارس 12, 2014 11:00 pm من طرف myahia

» ما أجمل اللغة العربية
الأربعاء فبراير 19, 2014 8:46 pm من طرف سهام الجزائرية

» و جادلهم بالتي هي أحسن
الثلاثاء فبراير 18, 2014 3:15 pm من طرف سهام الجزائرية

» قصة و عبرة
الجمعة فبراير 14, 2014 1:32 am من طرف myahia

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



سحابة الكلمات الدلالية

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 171 بتاريخ الثلاثاء يونيو 12, 2018 11:35 am
أغسطس 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728293031 

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




المدارس الأدبية

اذهب الى الأسفل

المدارس الأدبية

مُساهمة من طرف abbassia في الجمعة مايو 04, 2012 11:31 pm

المدارس الأدبية:
المدرسة الأدبية أو المذهب الأدبي تعني أن مجموعة من الأدباء تشابهت أساليبهم الفنية والمعنوية ،وتقاربت إلى أن ألفت مذهبا له جماعة . والمذاهب الأدبية حالات نفسية عامة ولّدتها حوادث التاريخ وملابسات الحياة في عصور مختلفة ،فجاء الأدباء فوضعوا لها أصولا و قواعد. وقد يثور هؤلاء الأدباء على القواعد والأصول السائدة فيوجدون مذهبا جديدا . وقد ظهرت أشهر المدارس الأدبية في أوروبا واطلع عليها الأدباء العرب وتأثروا بها ،من اشهرها:
الكلاسيكية(الاتباعية): وهي أقدم مذهب أدبي نشأ في أوروبا بعد الحركة العلمية في القرن (16) وقام على بعث الآداب والثقافة اليونانية ،لذلك كان معظم نتاجها هو الشعر المسرحي . وتهتم الكلاسيكية بمشاكل الإنسان كإنسان من هو نمط ونموذج ،وتتناول باطنه لا مظهره 1- محاكاة الآداب اليونانية القديمة في الموضوعات والمبادئ والأساليب الفنية 2الحرص على جودة الصياغة اللغوية ومتانة التعبير
3-استمداد الموضوعات من التاريخ القديم
4- اختيار الأبطال من عليةالقوم
5-الاعتماد على العقل والمنطق والبعد عن الخيال والعاطفة
6-الاعتماد على الأدب المسرحي (المسرحيات الشعرية )
أثرها في الأدب العربي: اقتصر تأثيرها على الشعر المسرحي العربي ،فبعد تعريب بعض المسرحيات الكلاسيكية كمسرحية (البخيل) لملييرو ظهرت أثار هذا المذهب في مسرحيات أحمد شوقي الكلاسيكية التاريخية مثل (كليوبترا،قمبيز،عنترة،مجنون ليلى) ثم جاء بعده عزيز أباظة ،غير أن فنونا أخرى نافست المسرحية الشعرية فلم يلق الإقنال الكافي من الجمهور بسبب سمو مستواه اللغوي.
الرومانسية:بدأت في إنجلترا بأشعار (توماس جراي ووليام بليك ) وبلغت قمتها مع ( وردز ورث وكولوريدج) . وفي فرنسا مهد لها (فلتير وروسو) ودعمها (لامرتين وفكتور هيجو ) هذا الأخير الذي عرف بقوله(يجب ان نخلص الشعر من الموضوعات القديمة الغريبة عن عصرنا)
خصائصها: الأدب الرومانسي أدب العاطفة والخيال والتحرر الوجداني والفرار من الواقع والتخلص من قيود الكلاسيكية لذا يمكن تحديد خصائصها ب:1-تمجيد العاطفة والأحاسيس والأنفعال الوجداني
2-الاعتماد على الإبداع ومحاربة التقليد والتركيز على التلقائية والموهبة .
3-اعتماد الخيال واللغة البسيطة التي يفهمها الشعب 4-التأثر بالطبيعة والهيام بها والهروب إليها
5-اتخاذ الشعر وسيلة التعبير لانه لغة القلب 6-من الناحية الفنية تنادي بتحطيم قيود الكلاسيكية
أثرها في الأدب العربي:
تأثر الأدب العربي بالرومانسية لسببين :
1-الحاجة إلى التجديد على مستوى الحياة السياسية والأدبية .
2-استجابة الرومانسية لما تطفح به نفوس الأدباء من ثورة على الظلم ،ولما تتوق إليه شعوبهم من كرامة
*وقد أثرت الرومانسية في الأدب العربي على شكل صورتي هما :
أ-الجانب النظري :ويتمثل في كتابين نقديين هما :1كتاب الديوان الذي أصدره العقاد مع المازني 1921-كتاب الغربال لميخائيل نعيمة عام 1922 .
ب-الجانب التطبيقي:ويتمثل في الإنتاج الفني الرائع الذي أبدعه الشعراء الرومانسيون أمثال (أبو القاسم الشابي ،وعلي محمد طه ،وإبراهيم ناجي وإليا
*وفي ظل الرومانسية ظهرت مدارس ادبية أشهرها
1-الرابطة القلمية عام 1920 في نيويورك ،وكان من أعضائها جبران ،ميخائيل نعيمة ،وأبو ماضي
2-مدرسة الديوان 1921 في القاهرة ومن أعضائها :العقاد والمازني وشكري
3-مدرسة أبولو(إله الشعر ) عند اليونان وهذا عام 1932 بالقاهرة ومن أعضائها: أحمد شوقي وأبو شادي وخليل مطران .
الواقعية: ظهرت في الثلث الثاني من القرن 19 تحت تأثير الحركة العامية والفلسفية وكرد فعل على الإفراط العاطفي للرومانسية
*اتجهت إلى الواقع لتصويره وتحليله قصد علاجه ،فاتسم أدبها بالتشاؤم ،واتجه أدباؤها إلى الفنون النثرية كالمسرحية والرواية .
اتجاهاتها الواقعية اتجاهات ثلاثة هي :
1-الواقعية الانتقادية :وهي تفسير ورؤية للحياة (واقع الحياة في جوهره شر) لذلك فهي تشخص الأمراض الاجتماعية دون تحديد سبل علاجها. 2-الواقعية الطبيعية :وتنطلق من أن التركيب العضوي في الإنسان يتحكم في حياته الباطنية ومن ثم وجب على الأديب أن يشخص الواقع على ضوء حقائق مكونات الإنسان العضوية ،وعلى هذا بنى (إميل زولا ) قصصه التجريبية معتقدا أن على الأديب أن يطبق نظريات داروين (اصل الأنواع)
وقد سيطرت هذه الواقعية عند العرب في الخمسينات من خلال مؤلفات العقاد ( شعراء مصر وبيئاتهم في العصر الحديث)فهو يذكر حياة الشاعر وظروفه الاجتماعية وجنسه.
3-الواقعية الاشتراكية :وهي حصيلة النظرة الماركسية للفن والادب ،وكذلك التجربة الادبية المعاصرة لكتاب الاتحاد السوفياتي والبلدان الاشتراكية وتتمثل في الالتزام بأهداف الطبقة العاملة والنضال في سبيل تحقيق الاشتراكية.
*والفنون الأدبية التي جسدتها الواقعية الاشتراكية هي الفنون النثرية لانها مناسبة لتحليل الواقع كالمسرحية والرواية .
خصائصها:
1-الاعتماد على الواقع ومحاربة الخيال والعواطف 2-الاعتماد على الموضوعية (قضايا العمال ونبذ الذاتية .
3-الدعوة لنقد المجتمع من خلال تحسيس مشاكل العصر وبيئته .
4-الاعتماد على الفنون النثرية الملائمة للتصوير والتحليل كالرواية
5-تنوع الأسلوب بتنوع الحياة
أثرها في الأدب العربي: أثرت الواقعية في الأدب العربي بسبب الروح الإصلاحية عند الأدباء العرب وإعجابهم بالثورة الاشتراكية وتبني الأنظمة العربية للنمط الاشتراكي.
ومن الأدباء العرب المتأثرين بها :حسين هيكل ،طه حسين ،محمد تيمور ،صبري موسى ،توفيق الحكيم ،نجيب محفوظ،الطاهر وطار،…
*وقد تميزت الاشتراكية في المجتمعات الإسلامية بالتفاؤل نظرا لتأثر الأدباء بثقافة مجتمعاتهم ذات الطابع الإسلامي .
*ما يميز الواقعية الاشتراكية عن باقي الواقعيات أن الواقعية الاشتراكية نشطة تقدم الحلول عكس الأخرى المكتفية بإبراز العيوب.
الرمزية:
مشتقة من كلمة (الرمز symbole) وهي كلمة يونانية تعني الرمي المشترك) (jeter ensemble
*ظهرت في النصف الثاني من القرن 19 إلا أن أصولها الفلسفية تستند إلى مثالية أفلاطون التي تعتبر حقائق الأشياء رمزا للحقائق المثالية مثل ( السرير الذي يصنعه النجار ما هو إلا صورة رمزية للسرير المثالي الموجود في العالم الآخر……)
أثرها في الأدب العربي: غزت الرمزية الأدب العربي المعاصر في لبنان من خلال :جورج صيدح ،إليا أبو ماضي الذي يعتبر رائد الرمزية في الشعر العربي المعاصر من خلال ديوانه (الجداول) وما تضمنه من قصائد رمزية كقصيدة الطين والحجر الصغير.
*ومن أشهر أعلامها في الأدب العربي :خليل حاوي نازك الملائكة ،بدر شاكر السياب ،أبو القاسم خمار
خصائصها:
1- تراسل الحواس(العين تشم،الأذن ترى)
2-الألفاظ الموحية.التعبير عن معان كثيرة بألفاظ قليلة
3-الصور البيانية الكثيرة (التشابيه والاستعارات…..)
4-الشعر رمز(التلميح دون التصريح)
5-الجرس الموسيقي يفسر المعنى .
6-الوحدة العضوية(الترابط بين أجزاء القصيدة ) 7-الاقتصاد في التعبير(الاكتفاء بالكلمات القليلة للتعبير عن المعاني الكثيرة
نموذج: قال محمد العيد آل خليفة :
أين ليلاي أينها حيل بيني وبينها هل قضت دين من قضى في المحبين دينها أصلت القلب نارها وأذاقته حينها
نشرت القصيدة في الشهاب ولم يفهمها القراء وتدخل ابن باديس ليبين أن المقصود بليلى هي الحرية
avatar
abbassia
مشرف
مشرف


عدد المساهمات : 112
الفاعلية : 10
تاريخ التسجيل : 15/03/2012
الموقع : سيدي بلعباس

http://arab2-daz.arabepro.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى