بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» حقيبة الاستاذ " ملتقى تكويني " بطاقة المرافقة للمتربص
الأحد يناير 04, 2015 10:48 pm من طرف سهام الجزائرية

» في مفهوم تعليمية المادة
الأحد يناير 04, 2015 10:05 pm من طرف سهام الجزائرية

» التدريس فنياته و آلياته
الثلاثاء ديسمبر 23, 2014 12:04 am من طرف myahia

» التكوين : مفهومه ، أهدافه ، آلياته
الإثنين ديسمبر 22, 2014 11:39 pm من طرف myahia

» عذرا فلسطين
الجمعة مارس 14, 2014 8:05 pm من طرف سهام الجزائرية

» ملتقى ولائي 10 مارس 2014
الأربعاء مارس 12, 2014 11:00 pm من طرف myahia

» ما أجمل اللغة العربية
الأربعاء فبراير 19, 2014 8:46 pm من طرف سهام الجزائرية

» و جادلهم بالتي هي أحسن
الثلاثاء فبراير 18, 2014 3:15 pm من طرف سهام الجزائرية

» قصة و عبرة
الجمعة فبراير 14, 2014 1:32 am من طرف myahia

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني



سحابة الكلمات الدلالية

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 171 بتاريخ الثلاثاء يونيو 12, 2018 11:35 am
أغسطس 2018
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728293031 

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




تحليل نص أدبي ج3

اذهب الى الأسفل

تحليل نص أدبي ج3

مُساهمة من طرف myahia في الأحد مايو 06, 2012 12:01 am

الأسلوب ( اللغة ):

يظهر الرسام عواطفه من خلال اللوحة , والأديب رسام يرسم بالكلمات
واللغة هي المعدن الذي يصهر من خلاله أوانيه , فاللغة إناء يصب فيه
سائل هو ( المضمون ) , والأديب يقدم هذا المشروب أياً كان طعمه من
خلال هذا الإناء , فقد يكون متيناً , جميلاً , رديئاً , قبيحاً .. واللغة
هي المفردات والتراكيب .. ننظر إليها من خلال :

1- الغرابة والألفة والابتذال :

ينبغي أن تكون لغة الأدب مأنوسة أليفة , على علوها وشرفها بأن
تكون لغته وسطاً بين لغة المتقعرين من الرواة ولغة العامة الركيكة .
يقول أبو هلال العسكري " وأما المختار من الكلام فهو الذي تعرفه
العامة إذا سمعته ولاتستعمله في محاوراتها ".

فالغرابة : أن تكون الكلمة وحشية لايظهر معناها , فيحتاج في معرفتها
إلى أن ينقر عنها في كتب اللغة .

معيار الغرابة :
- عصر الأديب

ليس المقصود بالكلمة الغريبة أنها التي لايعرف معناها إلا في المعجم فكم
كلمة لانعرف معناها عندما نسأل عنها ولكننا نفهمها من خلال السياق.
كلفظة ( السميدع ) في قول الشاعر:
ومن ضاق ذرعاً بالحياة فإنها :: تضيق به وهو الكريم السميدع
فكلمة ( السميدع ) وهي تعني الشريف في قومه فهمناها من السياق
فأذهب ذلك غرابتها .

- الموضوع :
فالأديب يغرب إذا وصف مالانألف كالصحراء والناقة والوحوش ....

- الغريب لايذم إلا إن كان متكلفاً كثيراً , ولذلك وجدنا في كتاب الله
- عزوجل- كلمات غريبة , ولاسيما في الجزء الأخير منه اختلف
الصحابة - رضي الله عنهم- في معناها .
ومن الأمثلة على الغريب المذموم ماشاع في مقامات الحريري .

- الغرابة في القافية يمكن التساهل فيها وقبولها . والغريب في الشعر
أكثر من النثر .

الابتذال :

الكلمة المبتذلة هي التي لاكتها العامة حتى عطلت إشعاعها , فصارت
باهتة منطفئة , ولغة الأدب ينبغي أن تمتاز عن لغة العلم ولغة الحياة
اليومية بسموها ورقيها .

وليس شيوع اللفظة بذاته هو المقياس للحكم على الكلمة بالابتذال بل
يعتمد مقياس الابتذال على صفة كامنة في اللفظة وهي ( إيحاؤها ,
إشعاعها , إشراقها ) فإذا فقدت هذه الصفات عدت مبتذلة .
ففي اللغة كلمات شائعة لم يفقدها استعمالها بريقها , وهي أيضاً ضرورية
لابديل عنها مثل : الإنسان , الزمان ,الجار , الأخ ,الأخت , الجوع ....

ثمة كلمات شائعة في اللغة ولكنها لاتصلح للشعر , كما أنها إذا كثرت
في النثر هجنته ؛ لأن النثر لغة الحياة الواقعية , لايستطيع أن يتجاوز
مادتها ولذلك حسن فيه مالايحسن في الشعر .. مثل : البصل والباذنجان
والطماطم والفجل والشاي ...
نعيب على صلاح عبد الصبور قوله في قصيدة ( الحزن ) :
ورجعت بعد الظهر في جيبي قروش
فشربت شاياً في الطريق
ورتقت نعلي
أو قول محمود درويش في قصيدة ( الموعد الأول ):
حلقت ذقني مرتين
مسحت نعلي مرتين
أخذت ثوب صاحبي وليرتين
لأشتري حلوى لها وقهوةً مع الحليب

هناك كلمات يبعدها عن النمط الأدبي احتقار الناس لمعانيها مثل
( الخنفساء , الجعل )

كلمات يكره الناس المجاهرة بمعانيها ويستترون عند قضائها كالألفاظ
الدالة على قضاء الحاجة والمتصلة بالنظافة كالتقيؤ والبصاق والألفاظ
الجنسية .
لذلك نعيب على بعض الشعراء الحدثاء كنزار قباني وصلاح عبد الصبور
تصريحهم بما لايجب التصريح به .

- والكلمات الأعجمية مبتذلة مستكرهة في النثر والشعر, ولكن ورودها
في النثر قد يكون ضرورة معرفية أما في الشعر فينبغي الإقلال منها .

- المصطلحات الشائعة في اللغة العلمية كمصطلحات أهل اللغة
والشريعة والمنطق واللغة اليومية ( الإعلان , التصريح , البيان )
وتجد ذلك في شعر العلماء .

- للزمان أثر في ابتذال اللفظة , فكم كلمة بدأت مشعة حسنة , توحي
بالمعنى , ثم أصبحت مع الاستعمال عادية أو رديئة ؛لأنها فقدت
إشعاعها , أو أصبحت مباشرة .
من ذلك كلمة ( تكاليف ) في قول زهير :
سئمت تكاليف الحياة ومن يعش :: ثمانين حولاً لاأبا لك يسأم
فقد جاءت مقبولة مشرقة في عصره , ولكن التكاليف في عصرنا
أصبحت من معجم المحاسبة .

للابتذال علاقة بالغرض وبالمقام فالذي يصف مرضاً أصاب عزيزاً
لابد أن يستعمل حقله الدلالي فتجد ( الحشا ) ( الدواء ) ( الحمى )
ومن يصف قبراً أو زهد في الدنيا غير من يصف قصراً فخماً ,
فالأول يورد الدود والبلى , ولكن هذه الكلمات لاتصلح لوصف فاكهة
بستان .
من يخاطب عامياً خطاباً عاماً يقبل منه أن يأتي بأسلوب أقل سمواً
من أسلوب آخر يخاطب به آخر في مقام آخر .
على أن الأديب قد يأتي بكلمة عامية الدلالة فيمنحها فيضاً من حسه
فتتوهج وتلمع بين يديه كما تتوهج الجوهرة بين يدي الصائغ الماهر .
خذ كلمة ( بابا ) العامية وانظر كيف وهبها الأميري فيضاً من شعور
الأب العطوف , وذوق الأديب المرهف
فنشيدهم ( بابا ) إذا فرحوا :: ووعيدهم ( بابا ) إذا غضبوا

- الطول والقصر :
لأن مبنى الشعر على الإيجاز حسن أن تكون كلماته قصيرة
( قليلة الحروف )..لأن الكلمات القصيرة أوجز وأخف على
السمع وعلى اللسان .. وأجود موسيقى خفية.
فناسب الشعر قصر الكلمات وقصر الجمل أيضاً
ولذلك عاب النقاد على المتنبي استعماله ( سويداواتها )
حين قال :
إن الكرام بلا كرام منهم ُ ... مثل القلوب بلا سويداواتها
فالكلمات الكثيرة الحروف أصعب لأنها تتطلب جهداً عضلياً
أكثر من غيرها .

ولاريب أن الكلمات الطويلة عيب في الشعر .. وأن كثرة الكلمات
الطويلة عيب في النثر ..ولذلك جعل ابن سنان الخفاجي اعتدال
الكلمة ( عدم طولها ) من شروط فصاحتها .
على أن طول الكلمة لايخل بفصاحتها إلا إذا صعب النطق بها .
والكلمة التي تطول قد تكون مقبولة إذا خفت بسبب نوع الحروف
وترتيبها وشيوع المدود والإدغام وحروف الوصل ( الحرف الذي
بعد قافية البيت ) .. اقرأ كلمة ( اسبكرت ) تجدها خفيفة في قول
امرئ القيس :
( إذا مااسبكرت بين درع ومجول ).
وإذا كان مبنى الشعر على الكلمات القصيرة فإن مبناه أيضاً
على الكلمات القصير فإن مبناه أيضاً على الجمل القصيرة
لأن الجمل القصيرة أكثر موسيقى خفية , ولأنها أنسب لطبيعة
الشعر ( الإيجاز ).. وقد تطول الجملة في القصيدة .. ولكنها لاتتجاوز بيتاً واحداً .. ومن أجل هذا الاختصار كره علماء النقد
والبلاغة التضمين .. وهوأن يرتبط البيت ببيت لاحق وسابق
وعدوه من عيوب القصيدة على أن طول الكلمات والجمل يجيء
في النثر ذا ارتباط بالمعنى وكلما كان النص أوجز وأبلغ كان أقصر .. ويجب تقسيم الجملة الطويلة في دلالتها لتكون قصيرة في موسيقاها كما تجد في علامات الوقف في القرآن الكريم
كما في سورة النبأ .. وإذا طالت الجملة في معناها قسمها البليغ إلى أشباه جمل يحسن الوقوف عليها لالتقاط النفس .


3-التقديم والتأخير :
الأصل في التركيب النحوي الشائع أن يأتي على نمطين :
أ. الجملة الفعلية : الفعل=> الفاعل => المفعول به أو الصفة أو الحال أو التمييز .
ب. الجملة الأسمية : المبتدأ => فالخبر .
غير أن الأسلوب الأدبي يغير هذا الأصل لأسباب عديدة :
منها تنويع الأسلوب , ومنها مراعاة موسيقى اللفظ , أو مراعاة المعنى
.

-تأمل قول أبي الطيب :
على قدر أهل العزم تأتي العزائم ...وتأتي على قدر الكرام المكارم
الأصل :
تأتي العزائم على قدر أهل العزم وتأتي المكارم على قدر الكرام
ولكنه خالف هذا الأصل مراعاة للموسيقى , وهذه الظاهرة موجودة في أساليب القرآن الكريم .. كقوله تعالى (( إياك نعبد وإياك نستعين )).. فالأصل : نعبدك ونستعينك .. وقد عدل عن الأصل مراعاة لموسيقى اللفظ لتمام السجع .. ولغاية أخر معنوية هي الاختصاص .
ومن أغراض التقديم تعجيل المسرة أو المساءة والتفاؤل , ومن أجل ذلك استحسنوا أن تكون أول كلمة في قصائد المحافل موحية عذبة كقول شوقي :
هنيئاً أمير المؤمنين فإنما ... نجاتك للدين الحنيف نجاة
تعجيل المساءة : راسبٌ أنت في الامتحان .
ومن أغراض التقديم التشويق :
ثلاثة يذهبن الحزن ... الماء والخضرة والوجه الحسن
منقول للفائدة
في أمان الله

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
avatar
myahia
المدير العام
المدير العام


عدد المساهمات : 331
الفاعلية : 4
تاريخ التسجيل : 11/02/2012
العمر : 40
الموقع : البيت

http://arab2-daz.arabepro.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى